المتابعون

الاثنين، يونيو 05، 2006

اسلاميات الاثنين

بسم الله الرحمن الرحيم
والصلاة والسلام على رسول الله
/
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
/
فتاوى شرعية
&&
هل يجوز لي اخذ حقي المسلوب مني ( بالنصب والغش والمخادعة ) بالطرق الملتوية لاخذ هذا الحق ؟؟
يجوز أن تأخذ حقك المسلوب إذا وجدته بعينه لكن دون غش
أو خيانة لما ثبت في سنن أبي داود عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ، قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ
صلى الله عليه وسلم ‏"‏ أَدِّ الأَمَانَةَ إِلَى مَنِ ائْتَمَنَكَ وَلاَ تَخُنْ مَنْ خَانَكَ ‏"‏
‏‏ والله أعلم
**
*
من المعروف ان العين حق ولكن هل يحسد الأنسان في دينه ؟؟
اي هل يفقد الانسان بعض الطاعات مثل الصيام او القيام او أي طاعة أخرى لأنه محسود ؟؟
و كيف يعرف الأنسان أنه فقد طاعة معينة بفعل الحسد ؟؟
وكيف يميز ان الطاعة التي فقدها هي بفعل الحسد ام بفعل بعض ذنوبه او عدم رضا الله تعالى عنه ؟؟
الحسد يكون في كل شيء من أمور الدين والدنيا ، وعلى الانسان
ألا يلتفت إلى الحسد ولا يأبه به بل يتوكل على ربه ويصدق التوكل
عليه والاستعانة به ، مع المحافظة التامة على أذكار الصباح والمساء والنوم ، ولا يصيبه شيء بإذن الله 0
والله أعلم
**
*
أعمل في شركة للتأمين التجاري.. و مؤخرا قرأت فتاوي عن حرمة
هذا المجال و كل ما يتعلق به بسبب ما تتعامل به هذه الشركات
من عقود فيها أكل لأموال الناس بالباطل و فيها من الغرر و
الجهالة و الربا ما هو واضح.. وهذا فعلا الاحظه بعملي خصوصا
ان القدر وضعني مع مدير كثيرا ما يفوت ملفات و لا يعوض
أصحابها رغما أنهم أمنوا لاجل التعويض عند وقوع الخطر ، فهل عملي هذا حرام ؟؟
علما انني اخذ راتبي من جهدي و اعمل بكل اخلاص لكن لا املك تغيير
الامور ، وهل علي ترك هذا العمل رغم انني بحاجة للعمل و صعب
ان اجد عملا آخر بسهولة ؟؟
فبعد كل شيء لا نطلب الا الرزق الحلال
العمل في هذه الشركة حرام لأنه من الإعانة على الإثم والله سبحانه
يقول :( وَتَعَاوَنُواْ عَلَى الْبرِّ وَالتَّقْوَى وَلاَ تَعَاوَنُواْ عَلَى الإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ وَاتَّقُواْ اللّهَ إِنَّ اللّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ
(2)
وعليك أن تبحث عن عمل آخر حلال ، وستجده بعد الاستعانة بالله
والتوكل عليه وبذل الأسباب المشروعة ، وتذكر دائما قول الله
تعالى :( وَمَن يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَل لَّهُ مَخْرَجاً
(2)
وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لَا يَحْتَسِبُ وَمَن يَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ فَهُوَ حَسْبُهُ
إِنَّ اللَّهَ بَالِغُ أَمْرِهِ قَدْ جَعَلَ اللَّهُ لِكُلِّ شَيْءٍ قَدْراً (3)0
والله أعلم
**
*
سؤالي عن القروض البنكية لانه مؤخرا قد تم تقديم عرض لي
من احد البنوك في حين نقلت حسابي من البنك الذي اتعامل
معه والعرض هو تقديم مبلغ من المال على ان اسدده على اقساط
ولمدة خمس سنوات وهذا المبلغ فيه حل لمشكلتي في شراء
منزل ياوي اسرتي ولكني متردد لاني لا اعرف
اذا كان هذا العرض او ( القرض ) فيه نوع من الربا .افيدوني افادكم الله
إن كان القرض بفائدة فهو ربا صريح ، وهو حرام ومن كبائر الذنوب
لقوله تعالى : ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اتَّقُواْ اللّهَ وَذَرُواْ مَا بَقِيَ مِنَ الرِّبَا
إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ (278) فَإِن لَّمْ تَفْعَلُواْ فَأْذَنُواْ بِحَرْبٍ مِّنَ اللّهِ وَرَسُولِهِ
وَإِن تُبْتُمْ فَلَكُمْ رُؤُوسُ أَمْوَالِكُمْ لاَ تَظْلِمُونَ وَلاَ تُظْلَمُونَ (279) وهناك
طريقة شرعية صحيحة تسمى ( التورق ) وهي أن تشتري سلعة
غالية الثمن عن طريق الأقساد ثم تبيعها نقدا فتستفيد من المال 0 والله أعلم0
هل يجوز بان يكتب علي دون الافصاح عن هذا ؟؟
**
*
انا شابه عمري26 سنه وعندما كنت في ال19 من عمري كتبت
كتابي ودخل علي من غير علم اهلي بذلك وبعد ذلك تم الطلاق
ولم اعترف بانني ثيب وذلك لانني لا استطيع ان ابوح بذلك
لانه امر ليس سهل ابدا في عائلتي ، والان تقدم لخطبتي
رجل يعلم بقصتي هذه فهل يجوز بان يكتب كتابي
عليه دون الافصاح عن هذا الامر لانه من المستحيل ان افشيه او يعلم به احد
لا بأس بذلك لكن عليك التوبة النصوح مما فعلت مع الندم والعزم
على عدم العودة إليه مرة أخرى ، والاستقامة على الطاعة حتى يتوب الله عليك والله غفور رحيم 0
والله أعلم
**
*
انى تائب الى الله تعالى رأيت الموت واقع على والدى وصدقت أن
الحياة ليست دار مستقر وليست دار أمل وعزمت وحرصت على
رضوان الله تعالى بتنفيذ سنة الرسول صلى الله علية وسلم.
والدى توفى الى رحمة الله تعالى يوم 19/1/2006 وقد دفن فى
مقبرة الأسرة فى مصر وهى عبارة عن سلم لأسفل بة غرفتين
واحدة للرجال والأخرى للسيدات وقد وضع على الأرض وعند
ملىء الغرفة يتم جمع العظام لأتاحة المكان عند وجود حالات
وفاة ودفنها فى حفرة أسفل القبر وفرش رمال ووضع الجثة
الجديدة فوق القديم وهذا على ما أعتقد أن مس المتوفى ونقله لتوسيه
ووضع جثث فوق وجثث تحت فى نفس المكان وأرض الله
واسعة غير شرعية وأعتداء على حرمة المتوفى والله أعلم وهكذا
بعد الأطلاع الدينى والأتعاظ علمت أن رسول الله صلى الله علية وسلم
قال ( اللحد لنا والشق لغيرنا ) وعلمت أيضا ان الدفن هذا غير شرعى
وسألت فى الجمعية الشرعية عن أمكانية تواجد اللحد ولكنى
الحمد لله وجدت مكانها فهل يمكننى حفاظا على عدم مس والدى
فى ضعفة وتطبيقا للسنة نقلة بعد دفنة بأربعة أشهر الى
اللحد وهل يحق لى كأبن المتوفى وما موقف السنة وموقفى امام الله ؟؟
يجوز نقل والدك المتوفى إلى قبر شرعي يكون فيه اللحد
الشرعي ، لأن الدفن بالطريقة المذكورة دفن غير شرعي ، ونقل
الجثة بسبب شرعي جائز شرعا 0
والله أعلم
**
*
حلفت على زوجتى با لحرام بسبب صديقتها اى اننى قلت
لها ( علي الحرام منك ما انتى عارفة صاحبتك تانى ) وكان هذا
منذ عدة ايام ، واريد التراجع الآن عن الحلف لاننى اتضحت
لى اشياء كانت غير مفهومة بالنسبة لى فماذا افعل لالغاء هذا الحلف ؟؟
عليك كفارة يمين تطعم عشرة مساكين لكل مسكين وجبة مشبعة ، أو
تدفع ثمن الكفارة للجنة خيرية تقوم بالإطعام عنك 0 وعليك - بارك الله فيك - أن
تبتعد عن هذا اليمين فإنه محرم ، فلا يجوز قول : علي الطلاق أو علي الحرام ، فهذه ألفاظ
غير شرعية ، والانسان محاسب على ما يقول كما قال سبحانه :( مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ (18) 0
والله أعلم
**
*
لقد قررت ان اصوم كل يوم اثنبن للتكفير عن المعاصي ولا اريد
ان يعلم احد بانني صائمة حتى يكون ذلك خالصا لله ، ولكن بالبيت تسالني
امي او احدهم هل تغديت او هل اكلت فاجيب بنعم ، فهل انا اثمة وهل يعتبر هذا كذبا ؟؟
لا يوجد سبب شرعي لأن تكذبي ، والواجب عليك أن تخبري والدتك
بالصدق ، وهذا لا ينقص من إخلاصك لله ، بل فيه رضا أمك عنك
واستبشارها بطاعته مما يدعوها للدعاء لك فتحصلين على
فائدة عظيمة وهي دعاء والدتك لك ، ودعاء الوالدة لك مستجاب 0
والله أعلم0
منقول من منتدى الفتاوى الشرعية
www.ftawa.ws
**
*
هل يجوز الاستعانة بساحر حتى يخرج لي السحر ؟
ج- لا يجوز الاستعانة بالسحرة في شيء من الأمور ، بل الواجب قتلهم والقضاء عليهم
لي ابنة عم تبلغ من العمر سبعين عاما ، هل يجوز تقبيل رأسها من فوق حجابها ؟
ج- ليس لك أن تصافحها ، ولا أن تقبل رأسها ولا غيره ، بل يشرع لك
أن تسلم بالكلام فقط ، ولو كانت كبيرة السن ، لأنها ليست محرماً لك
المرجع / مجموع فتاوى الشيخ ابن باز ج7
**
*

حُـكم تقسيم البدعة إلى بدعة حسنة وبدعة سيئة‏‏
السؤال
ما حكم تقسيم البدعة إلى بدعة حسنة وبدعة سيئة‏؟‏
وهل يصِحُّ لمن رأى هذا التقسيم أن يحتجَّ بقول
الرسول‏:‏ ‏(‏مَن سنَّ سُنَّةً حسنةً في الإسلام‏.‏‏.‏‏.‏‏)‏ الحديث،
وبقول عمرَ‏:‏ ‏(‏نعمتِ البدعةُ هذه‏.‏‏.‏‏.‏‏)‏‏؟‏ نرجو في ذلك الإفادة، جزاكم الله خيرًا
‏الجواب
ليس مع من قسَّم البدعة إلى بدعةٍ حسنة وبدعةٍ سيئةٍ دليلٌ؛ لأن
البدع كلَّها سيئةٌ؛ لقوله صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏(‏كل بدعة ضلالة، وكل ضلالة في النار‏)‏
‏[‏رواه النسائي في ‏"‏سننه‏"‏ ‏(‏3/188-189‏)‏ من حديث جابر بن عبد الله بنحوه،
ورواه الإمام مسلم في ‏"‏صحيحه‏"‏ ‏(‏2/592‏)‏ بدون ذكر‏:‏ ‏"‏وكل ضلالة
في النار‏"‏ من حديث جابر بن عبد الله‏‏‏.‏ وأما قوله صلى الله عليه
وسلم‏:‏ ‏(‏مَن سنَّ في الإسلام سُنَّةً حسنةً‏)‏ ‏[‏رواه الإمام مسلم
في ‏"‏صحيحه‏"‏ ‏(‏2/704-705‏)‏ من حديث جرير بن عبد الله‏.‏‏]‏؛ فالمرادُ به‏:‏
من أحيا سنَّةً؛ لأنه صلى الله عليه وسلم قال ذلك بمناسبة ما فعلَهُ
أحد الصَّحابة من مجيئه بالصَّدقة في أزمةٍ من الأزمات، حتى
اقتدى به الناس وتتابعوا في تقديم الصَّدقات‏.‏ وأما قول عمر
رضي الله عنه‏:‏ ‏"‏نعمتِ البدعةُ هذه‏"‏ ؛ فالمراد بذلك البدعة اللغويَّة
لا البدعة الشرعيَّةُ؛ لأنَّ عمر قال ذلك بمناسبة جمعه الناس على إمام
واحد في صلاة التَّراويح، وصلاة التَّراويح جماعة قد شرعها
الرسول صلى الله عليه وسلم؛ حيث صلاها بأصحابه ليالي، ثم تخلَّفَ
عنهم خشية أن تُفرضَ عليهم ، وبقي الناس يصلُّونها فرادى وجماعات
متفرِّقة، فجمعهم عمر على إمام واحد كما كان على عهد النبي صلى الله عليه وسلم
في تلك الليالي التي صلاها بهم، فأحيى عمر تلك السُّنَّة، فيكون قد أعاد
شيئًا قد انقطع، فيُعتبَرُ فعله هذا بدعة لغويَّة لا شرعيَّةً؛ لأنَّ البدعة الشرعية محرَّمة، لا يمكن
لعمر ولا لغيره أن يفعلها، وهم يعلمون تحذير النبي صلى الله عليه وسلم
من البدع .‏
المنتقى من فتاوى الشيخ صالح الفوزان، الجزء الأول، السؤال رقم 94
**
*
**
وقفة مع النفس
/
أخي الحبيب ... أختي الفاضلة
لا بد من وقفة نحاسب فيها أنفسنا على كل لحظة مضت من عمرنا، فقد
قال تعالى : { يا أيها الذين آمنوا اتّقوا الله ولتنظر نفسٌ ما قدّمت لغدٍ
واتّقوا الله إن الله خبير بما تعملون } [ الحشر : 18 وقال عمر رضي الله عنه : حاسبوا
أنفسكم قبل أن تحاسبوا وزنوا أعمالكم قبل أن توزن عليكم
وتجهزوا للعرض على الله .. { يومئذ تُعرضون لا تخفى منكم خافية أخي الحبيب
قف مع نفسك لتعرف ماذا تريد بل ولتعرف ما الذي يشغلك عن طاعة
الله والقُرب منه ..إن كان المال هو الذي يشغلك فاعلم أن المال لا ينفعك
في قبرك ولا في آخرتك إلا إذا أنفقته في طاعة الله جل وعلا
.قال صلى الله عليه وسلم : « يتبع الميّت ثلاثة : أهله وماله وعمله
فيرجع اثنان ويبقى واحد ، يرجع أهله وماله ويبقى عمله » (متفق عليه)
هذه هي الحقيقة ، لا ينفعك إلا عملك الصالح
وإن كان الأولاد هم الذين يشغلونك عن الله فاعلم أن الأولاد نعمة
لمن استعملهم في طاعة الله .. ونقمة لمن انشغل بهم عن الله ، ولذا
قال الله تعالى : { يا أيها الذين آمنوا إنّ من أزواجكم وأولادكم عدوّاً لكم فاحذروهم
وإن تعفوا وتصفحوا وتغفروا فإنّ الله غفور رحيم ، إنّما أموالكم
وأولادكم فتنة والله عنده أجرٌ عظيم } [ التغابن : 14 ، 15 ]وقال
صلى الله عليه وسلم : « إنّ الولد مبخلةٌ مجبنةٌ مجهلةٌ محزنة »
(صحيح الجامع : 1990)أما إن استعملت أولادك في طاعة الله وجعلتهم
وفقًا لخدمة دين الله فإنهم بذلك يكونون نعمة تنتفع بها في حياتك وبعد موتك
قال صلى الله عليه وسلم : « إذا مات الإنسان انقطع عمله إلا
من ثلاث ، صدقة جارية ، أو علم يُنتفع به ، أو ولدٍ صالحٍ يدعو له » (أخرجه مسلم)
وإن كان المنصب والجاه هو الذي يشغلك عن الله ، فاعلم أخي الحبيب
أن المنصب زائل ! ولو دام لغيرك ما وصل إليك
وإن كانت الدنيا كلها تشغلك عن الله فقد قال
خالقها جل وعلا عنها: { اعلموا
أنّما الحياة الدنيا لعبٌ ولهوٌ وزينةٌ وتفاخرٌ بينكم وتكاثرٌ في الأموال
والأولاد كمثل غيثٍ أعجب الكفّار نباتُه ثمّ يهيج فتراه مصفرّاً ثمّ يكون حطامًا
وفي الآخرة عذاب شديد ومغفرةٌ من الله ورضوانٌ وما الحياة الدنيا إلا متاع الغرور } [ الحديد : 20 ]وعن المستورد
بن شدّاد رضي الله عنه قال : قال النبي
صلى الله عليه وسلم : « ما الدنيا في الآخرة إلا مثل ما يجعل
أحدُكم أُصبُعه في اليمّ ، فلينظر بمَ يرجع » (أخرجه مسلم)وعن أبي هريرة
رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « الدنيا سجن المؤمن وجنة الكافر »
أخرجه مسلم
فيا أيها الأخ الحبيب : اجعل الهموم همّاً واحداً ليكفيك الله هموم الدنيا والآخرة
.قال صلى الله عليه وسلم : « من كانت الآخرة همّه جعل الله غناه في قلبه ،
وجمع له شمله وأتته الدنيا وهي راغمة ، ومن كانت الدنيا همّه
جعل الله فقره بين عينيه ، وفرّق عليه شمله ، ولم يأتِهِ من الدنيا
إلا ما قُدّر له » (صحيح الجامع : 6510)فهيا أيها الأخ الحبيب : تُب إلى الله
من كل المعاصي والذنوب واعلم أنك ستنسى كل شقاء بغمسةٍ
واحدة في الجنة كما أخبر النبي صلى الله عليه وسلم.فقد قال صلى الله عليه وسلم
مخبراً عن هذا المشهد العظيم الذي يحدث يوم القيامة..« يُؤتى بأنعم أهل الأرض من أهل النار
يوم القيامة فيصبغ في جهنّم صبغة .. ثم يقال له : يا ابن آدم هل رأيت من خير قط ؟
فيقول : لا والله يا رب ، ما رأيت من خير قط .ويُؤتى بأشدّ أهل الأرض
بؤساً في الدنيا من أهل الجنة ، فيُصبغ في الجنة صبغة .. فيقال له : يا ابن آدم هل رأيت من بؤس قط ؟
فيقول : لا والله يا رب ، ما مرّ بي من بؤس قط ، وما رأيت شدة قط »
أخرجه مسلم
**
*
**
ربنا وسعت كل شيء رحمة وعلما فاغفر للذين تابوا واتبعوا سبيلك وقهم عذاب الجحيم
رب هب لى حكما والحقنى بالصالحين واجعل لى لسان صدق فى الاخرين واجعلنى من ورثة جنة النعيم
ولا تخزنى يوم يبعثون يوم لا ينفع مال ولا بنون الا من اتى الله بقلب سليم
امين امين
و صلَى الله على محمد و على اله وصحبه وسلم
/
هذا والله اعلم
واجمل صباح اتمناه للجميع

هناك 4 تعليقات:

رونه يقول...

بارك الله فيك

وجزاك الله الف خير

غير معرف يقول...

نسئل الله ان ينفع بما طرحته

ونسئله ان يجعل ثوابه في موازين

حسناتك

اخوك مهند

gold يقول...

هلا وغلا رونه

بارك الله فيك

على مرورك

وعلى تواصلك

واجمل مساء اتمناه لكِ

gold يقول...

هلا وغلا اخوي مهند

شاكرلك يالغالي مرورك

واجمل مساء اتمناه لك