المتابعون

الاثنين، يونيو 20، 2011

أسلاميات الاثنين


الشباب والإجازة

/
فبمناسبة الإجازة الحالية فإنه يسرني أن أوصي الشباب

خاصة والمسلمين عامة بتقوى الله عز وجل أينما كانوا

واستغلال هذه الإجازة فيما يرضي الله عنهم

ويعينهم على أسباب السعادة والنجاة

ومن ذلك شغل هذه الإجازة بمراجعة الدروس الماضية

والمذاكرة فيها مع الزملاء لتثبيتها والاستفادة منها

في العقيدة والأخلاق والعمل

كما أوصي جميع الشباب بشغل هذه الإجازة

بالاستكثار من قراءة القرآن الكريم بالتدبر والتعقل

وحفظ ما تيسر منه

لأن هذا الكتاب العظيم هو أصل السعادة لجميع المسلمين

وهو ينبوع الخير ومنبع الهدى، أنزله الله سبحانه

تبيانا لكل شيء وهدى ورحمة وبشرى للمسلمين

وجعله سبحانه هاديا للتي هي أقوم ورغب عباده

في تلاوته وتدبر معانيه كما قال سبحانه

{أَفَلا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ أَمْ عَلَى قُلُوبٍ أَقْفَالُهَا}

وقال تعالى

{كِتَابٌ أَنْزَلْنَاهُ إِلَيْكَ مُبَارَكٌ لِيَدَّبَّرُوا آيَاتِهِ وَلِيَتَذَكَّرَ أُولُو الْأَلْبَابِ}

وقال عز وجل

{إِنَّ هَذَا الْقُرْآنَ يَهْدِي لِلَّتِي هِيَ أَقْوَمُ}


فنصيحتي للشباب ولجميع المسلمين

أن يكثروا من تلاوته وتدبر معانيه

وأن يتدارسوه بينهم للعلم والاستفادة

وأن يعملوا به أينما كانوا

كما أوصي الشباب وجميع المسلمين بالعناية

بسنة رسول الله صلى الله عليه وسلم وحفظ ما تيسر منها

ولا سيما في هذه الإجازة مع العمل بمقتضاها

لأنها الوحي الثاني والأصل الثاني من أصول الشريعة

كما أوصي جميع الشباب بالحذر من السفر

إلى بلاد غير المسلمين لما في ذلك من الخطر على عقيدتهم وأخلاقهم

ولأن بلاد المسلمين في أشد الحاجة إلى بقائهم فيها

للتوجيه والإرشاد والتناصح والتعاون على البر والتقوى

والتواصي بينهم بالحق والصبر عليه

وأوصي جميع المدرسين في هذه الإجازة باستغلالها

في إقامة الحلقات العلمية في المساجد والمحاضرات والندوات

لشدة الحاجة إلى ذلك

كما أوصيهم جميعا بالتجول للدعوة إلى الله

في البلدان المحتاجة لذلك حسب الإمكان

وزيارة المراكز الإسلامية والأقليات الإسلامية

في الخارج للدعوة والتوجيه، وتعليم المسلمين ما يجهلون من دينهم

وتشجيعهم على التعاون فيما بينهم والتواصي بالحق والصبر عليه

وتشجيع الطلبة الموجودين هناك على التمسك بدينهم

والعناية بما ابتعثوا من أجله والحذر من أسباب الانحراف

مع وصيتهم بالعناية بالقرآن الكريم حفظا وتلاوة وتدبرا

وعملا بالسنة المطهرة حفظا ومذاكرة وعملا بمقتضاها

.

.
الشيخ عبدالعزيز بن عبدالله بن باز

رحمه الله تعالى

هناك 4 تعليقات:

krkor يقول...

لسنا بحاجه الى حفظ القران فقط بل بحاجه الى العمل به وتفعيل الايات التي نصخها بعض الجهله

gold يقول...

كلامك عين الصواب اخي

وفقني واياك والمسلمين الى ما يحب

ربنا جل وعلى ويرضى

بارك الله فيك

واجمل صباح اتمناه لك

زمان متغير يقول...

نسال الله ان يجعلنا ممن يستمعون القول فيتبعون احسنه بارك الله فيك اخي جعل الله ما قدمت في ميزان حساناتك

gold يقول...

مراحب اختي الكريمة

بارك الله فيك على المرور والتعليق

واجمل صباح اتمناه لكِ